الخميس، 8 ديسمبر، 2011



قال رجل للأحنف – وقد رآه قصيراً قبيحا – بم سدت قومك ؟
فقال بتركي من أمرك مالا يعنيني كما عناك من أمري مالا يعنيك

قيل إن رجلا خاصم الأحنف : 
قال : لئن قلت واحدة لتسمعن عشرا ..
فرد الأحنفـ : لكنك إن قلت عشرا لم تسمع واحدة 
.
.

رأت الراقصه فيفي عبده عندما ارادت ركوب سيارتها المرسيدس الفاخره الأديب نجيب محفوظ
وهو راكب سيارة متواضعـه للغاية فقالت : بص الأدب عمل فيك إيـه
رد عليها نجيب محفوظ بسرعه : بصي قلـة الأدب عملت فيك ايه
.
.

وما أجمل الجواب المسكت إذا كان ردّا على مغرور وإطفاء لزبد غروره
قيل وثب عبد الرحمن بن يزيد على فرسه بقوة فأعجبته نفسه فقال لعلي بن هشام – وكان غلاماً يرمقه وهو يثب : هل يجيد أبوك أن يثب على الفرس كما أفعل ؟؟؟
فقال: لأبي مائة عبد كلهم يجيد ما فعلت
.
.

وجد الحجاج على منبره مكتوباً : " قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار" 
فكتب تحته : " قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور" 

وقال سليمان بن عبد الملك ليزيد بن مسلم وكان من رجال الحجاج : أتظن الحجاج استقر في نار جهنم أم هو يهوي فيها قال : يا أمير المؤمنين إن الحجاج يأتي يوم القيامة بين أبيك وأخيك فضعه حيث شئت 
.
.

كما ورد أن خالد بن صفوان بلغه تعين بلال بن بردة والياً على البصرة قال :
سحابة صيف عن قليل تنقشع !
فبلغ ذلك بلالاً فاستدعاه وقال : أما والله لا تقشع حتى يصيبك شؤبوب برد فضربه مائة سوط !
.
.

وقفت امرأة قبيحة على دكان عطار، فلما نظر إليها قال: " وإذا الوحوش حشرت "
فقالت له المرأة : " وضرب لنا مثلا ونسي خلقه "
.
.

ذهب أحد الثقلاء إلى شيخ عالم مريض ، وجلس عنده مدة طويلة ثم قال له : يا شيخ أوصني ( أي أنصحني )
فقال له الشيخ : إذا دخلت على مريض فلا تطل الجلوس عنده
.
.

وقف أعرابي على قوم ، فسألهم عن أسمائهم فقال أحدهم : إسمي وثيق وقال الآخر : منيع وقال الآخر : شديد فقال الآخر : ثابت 
فقال الأعرابي : ما أظن الأقفال عملت إلا من أسمائكم !
.
.

كان الوزير القاسم بن عبد الله قد تعرَّض لهجاء الشاعر ابن الرومي ، وإبن الرومِّي هجَّاءٌ مُرٌّ ، فكتمها الوزير في نفسه ، ثمَّ دسَّ له السمَّ في كأس شرابٍ في مجلسه .. ولمَّا أحسَّ الشاعر بسريان السُّمِّ في جسمه نهض، فقال له الوزير : إلى أين ؟ 
قال : إلى حيث أرسلتني ( يقصد الموت ) 
فقال له : سلِّم على أبـي  
فقال الرومي : ولكن ليس طريقي إلى النـار !
.
.
.

قال عبد الله بن طاهر لشيخ يضحك : يا شيخ .... لقد اعوج شدقك 
فقال الشيخ : ذلك عقوبة من الله لكثرة ثنائي عليك بالباطل
فحمّ عبدالله عدة أيام من شدة ما لقي من جواب الشيخ .


...