الاثنين، 8 أغسطس، 2011

أهزوجـة الحرفـ بإيقاع الضـاد نثـرا ... !



الكتابة هي إيقاع يرسمنـا عبر تراتيل تقطـر من مزن الحروفـ لنعانقـ بها أرواحا مكبلة نثـرا ... !    

تنويـه :
هذا البوستـ دونته على عجـل ... وبكل بساطـة فلستـ ميسي هدافـ الدوري ولا أتجسس لصالح الغزاة على مشارفـ غرناطـة
وبالطبع لستـ سليل همنغواي الذي لم يعد قادرا على الكتابـة والإبداع ففضل الإنتحار على أن يخربـش
.
.
.
مجـرد سوالفـ ... !
.
.
مــد :
كنت أود قول شيء مهـم على صعيد سطـر واحد ولكن نسيتـه !
.
.
.
رمضـان والفضائياتـ ..
سمعتـ ذاتـ شؤم إعلان على أحد القنواتـ يقولـ سنضمن لكـ الضحك شهرا كامـلا 
فأيقنت لأولـ مرة بالمثل القائل أن شر البليـة مايضحكـ .

ولأن العقل الواعي هو القادر على إحترام الفكرة حتى ولو لم يؤمن بها وحتى لا نكون
أعداء التقدم والإنفتاح واننا لا نتوانى في قمع كل ما فيه صلاح للمجتمـع 
سـ نستنتج منها ما يلـي :
ـ النية الصالحة فإخراجنا من إكتئابـ الظهيرة مقصدهـم النبيـل " نية الفعل وليس الدين"
ـ كثرة الضحك يساعد على الهضم ومن ثم إطالة الوقوف في التراويح .
ـ ولا ننسى أن كثرة الضحك يميتـ القلبـ , والقلب لا دخل له في الجوع .

إعلانـ :
الدرامـا في رمضانـ لحظاتـ تعلق في الأذهانـ ! ( لم أفهمه حتى أمنطقـه )
.
.
.
تناقض الدعـوة ..
لا أبالـي بمن يصمنـي بشيطان العالم السفلـي 
وأن سـوء أعمالي كانت سببا في فيضـان تسونامـي 
ووراء إنهيار منجـم على العمالـ في سومطـرة 
والسببـ الرئيسي لقصف القذافي لشعبـه ( مسلماتـ واضحة ) 

وفي المقابل أبغض من يرى أن الأرض تبارك من موطئه 
والثرى يستغفـر لـه ... والسماء تدعو لـه
ويقسم غموسا أن أبواب الجنة مشرعة لي
إن فجرت نفسي في إستراحة لفلاحين فقـراء 
أو زرعت لغمـا في دار للمسنين والعجـزه !
.
.
.
معرفـة الذاتـ وإحترامهـا ..
هل علي أن أكره نفسـي وأتجرد من كل فضائل الحمد حتى أكون إنسانا سويا في نظـر الناس ..

موقفـ أعجبنـي ^^
عندما أسر معاوية قائد الروم في سجال طويل بين أدهـى قائديـن :
أطلق معاوية سراحـه .. فعتبـ عليه أصحابـه 
فرد قائـلا :
لأنه رجل ذكـي لذلك أستطيـع توقع كل تحركاتـه التي سيقوم بهـا 
أما إن أبقيته .. فسيولونـ رجلا غبيـا ينقض علينا بلا تخطيط من حيث لا نحتسبـ 
عندها سوفـ أخسـر .. !

تخيل أن رجلا قالـ ذلكـ الآن يثق بنفسه ويحترمها يعرفـ جيدا قدراته ويعترفـ بها ويحمد الله عليها  
فسيكون ذنبـا لاتوبـه منه ولا رجعة له وسيعـدم شنقـا ويعلـق على بـرج العربـ 
وفي الآخره مصيره الدركـ الأسفل من النـار .. مع كل متكبر لا يؤمـن بيوم الحسابـ 
.
.
.
جدتـي والحيـاة ..
أحاولـ أن أفهـم مبدأ جدتي في الحياة أن الدنيا كلها خيـر
وإن وقع سـيء فتحمد الله أنه جنبـ عنها الأسـوأ 
وإن وقع الأسـوأ فهـو خيـر من أسـوأ منـه كان سيحدثـ 
فتنظـر للأمور ببساطة و حكمـة بالرغم من أنها 
لم تتابع أوبرا ونفري ولم تخضع لجلساتـ د. فيـل 
أذكر ذات مساء انها قالتـ مثل يعود لحربـ البسوس 
وهي لا تقرأ ولا تكتبـ ولا تعرف أن الحرب وقعت قبل المولد النبوي 
وقبل عام الفيل يوم هاجم أبرهه مكـه .. وتحدثنا كيف كانت حياتهم
في ظل الحكم العثمانـي .. ولم أعلم أن النجم هو نبات لا ساق له إلا منها 
في قوله تعالى ( والنجم والشجر يسجدان )

أدركت عندها أن تاريخنا ليس فقط على الرفوفـ ونمنح بركـة مسح الغبـار عنـه
ومع ذلك نجـد من يفخـر بثقافتـه ولا يفوتـه أسبوع الشجـرة ويوم السلحفاة العالمـي !  

مثـل تكرره جدتـي ـ يغريني سبر أغواره رغم غبر أسواره ـ 
وش الفرقـ بين الشافعـي واليزيدي 
إنـ الشافعـي في الفرض قدم صلاتـه !   
.
.
.
نخلص من السوالفـ بما يلـي :
ـ المسلسلاتـ في رمضان ترمـض الحسناتـ ... وهذا لعمري قمة الساديـة .    
ـ أن لا أحد يعرفـ بأنه لا يعرفـ .. الكل يرى ماعنده سنة مؤكده هجرها الناس . 
ـ أخالـ بأن إبليـس ذاتـ نفسـه يعلقـ تميمـة لطـرد شياطيـن الإنـس عنـه .
ـ لا يشترط للثقة أن تشهر قلمك قائلا: تبـا لسوالفكـ سائـر اليوم ألهذا جمعتنـا .
ـ ليس كل مايؤمن به الأجداد صحيح فهم يرون أن الصلاة بلا سجادة لا تُقْبَل .
.
.
.
جــزْر :
تذكرتـ بأني نسيتـ حقيقة أني لم أرد قول شيء مهـم .. مجـرد سوالفـ ... !
.
.
.
ـ وكل رمضانـ وأنتـم إلى الرحمن أقربـ ـ


في الغالبـ لا أستطيـع المتابعـة بحـق ... فالمعـذره !